A A A
متابعة الطلبات

تقديراً لمساعداتها النازحين داخلياً في العراق الأمم المتحدة تشيد بجهود خيرية محمد بن راشد

تلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، تكريماً وإشادة من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تقديراً لما قدمته من مساعدات نقدية في برنامج مفوضية اللاجئين للمساعدات النقدية للنازحين داخلياً في العراق من أجل تلبية الاحتياجات الحياتية الأساسية لما يقرب من 207 من العائلات العائدة إلى الموصل .

 

وقال المستشار إبراهيم بوملحه مستشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للشؤون الإنسانية والثقافية، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إن التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تحث على أهمية العمل الإنساني وضرورة تقديم الإغاثة للمتضررين من جراء الكوارث الطبيعية في الدول الشقيقة والصديقة تمثل خريطة طريق لعمل المؤسسة لتحقيق كافة أهدافها الإنسانية والخيرية وتعزيز مكانتها كمؤسسة رائدة في العمل الإنساني والخيري على مستوى المنطقة والعالم، موضحاً أن المؤسسة وضمن سياستها التوسعية في الأعمال الخيرية والإنسانية تقيم الشراكات مع مختلف المنظمات الدولية سعياً منها لتحقيق أكبر قدرٍ ممكن في تقديم المساعدات المختلفة، مما جعلها تلقى الإشادة من المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني .

 

وكان صالح زاهر مدير مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية قد استقبل بمقر المؤسسة وفدا من مفوضية اللاجئين برئاسة خالد خليفة الممثل الإقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى دول مجلس التعاون الخليجي، وضم الوفد آيات الدويري مسؤولة شراكات القطاع الخاص، اللذين زارا المؤسسة لتقديم درع تذكارية وشهادة تقدير من مفوضية اللاجئين تقديراً لمساهمة مؤسسة محمد بن راشد بالتمويل اللازم لبرنامج المساعدة النقدية، وحضر اللقاء صالح علي رئيس قسم العمل الخارجي ومحمد الحمادي مسؤول المساعدات الخارجية والإغاثة بالمؤسسة .

 

ومن جانبه أشاد خالد خليفة بجهود مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية داخل وخارج الدولة، ونقل تحيات وشكر هيئات الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، راعي المؤسسة والعاملين في مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وما يقومون به من أعمال جليلة لخدمة الإنسانية في كافة أنحاء العالم خاصة المناطق المتضررة بالكوارث والأزمات .

وأضاف خليفة أن دعم المؤسسة لبرنامج المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للمساعدات النقدية للنازحين داخلياً في العراق كان له أثر كبير في نجاح البرنامج ودعم إعادة الأمن والاستقرار للأسر النازحة في مدينة الموصل ودلالة كبيرة على أهمية العمل المشترك ونموذج ناجح، مما يجعله عملاً قدوة لنا في الشراكات التي ستقوم بها مفوضية اللاجئين، وهي بداية طيبة لأعمال أخرى في المستقبل .

وقال خالد خليفة إن الأمم المتحدة تقدم شكرها لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية على مجهوداتها التي ظلت تقدمها في تنفيذ كثير من عمليات الإغاثة والإعمار في مناطق مختلفة من العالم، والتي ساهمت بشكل كبير في الارتقاء بحياة أفضل للمحتاجين من خلال إنشاء المشاريع التنموية والإغاثية .

 

أشاد خالد خليفة بالمساعدات التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة للتخفيف من معاناة الشعوب المحتاجة حول العالم، مبيناً أن هذه المساعدات خففت من حدة الأزمات الإنسانية وساهمت في تقليص درجات المعاناة داخل تلك الدول، وأخذت بأيدي الفقراء والمنكوبين، إذ تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من أكبر الدول المانحة والداعمة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي تعمل في 133 دولة حول العالم .

جهات الاتصال

الممزر، شاطئ الممزر، بالقرب من ندوة الثقافة والعلوم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
+9714-2339666+9714-2546161