A A A
متابعة الطلبات

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم تواصل تقديم مساعداتها للنازحين السوريين – أطلقت برنامج الشتاء للنازحين في المخيمات في لبنان

واصلت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية أعمالها الإنسانية في تقديم المساعدات الإنسانية على النازحين السوريين في مخيمات الإيواء على الحدود اللبنانية ـــــــــ السورية ضمن المرحلة السادسة من البرنامج الإغاثي الذي أقامته في سياق جهودها التي بدأتها منذ فترة لإغاثة آلاف النازحين السوريين في مخيمات الإيواء على الأراضي اللبنانية في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها في هذه المخيمات من خلال وفدها الذي توجه إلى هناك لتقديم المساعدات اللازمة والضرورية في مخيمات النازحين.

     صرح بذلك سعادة المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة الذي أضاف أن وفد المؤسسة برئاسة صالح زاهر صالح مدير المؤسسة وعضوية محمد منصور من قسم المشاريع الخارجية والسيد/علي حسن الشناصي قد وصل إلى العاصمة اللبنانية للإشراف ميدانياً على إيصال وتوزيع المساعدات التي تقدمها المؤسسة للمتضررين هناك.

   وأبان بوملحه أن الوفد فور وصوله الأراضي اللبنانية باشر عمليات تقديم أعماله الإنسانية التي توزعت على عدة مناحي هي معيشية وتعليمية وعلاجية، وأشرف الوفد على تنفيذ كل هذه  المساعدات الإنسانية.

   وأوضح بوملحه أن المؤسسة إستشعاراً منها بالواجب تجاه أخواننا في مخيمات الإيواء الذين شعروا بلسعة البرد القارس الذي تصل درجات الحرارة فيه تحت الصفر قامت بتوزيع 1570 حصة من مادة المازوت على 1570 أسرة في المخيمات تكفي لمدة شهر كامل وهي المادة الرئيسية في عملية التدفئة حيث تفتقر هذه الأسر لمصادر التدفئة في فصل الشتاء في مثل هذه الظروف، وقد شمل توزيع هذه المادة على الأهالي في منطقة العرقوب التي تضم مناطق شبعا وكفر شوبا والهبارية وكفر حمام والتي ترتفع 1800 قدم عن سطح البحر ومخيمات قب الياس   .

   وقال بوملحه أن المؤسسة قامت بتنفيذ مشروع دعم العملية التعليمية في مخيمات النازحين في مدن بعلبك وصيدا وغيرها من المناطق المجاورة والذي هدف إلى مساعدة الطلبة في تسديد المصاريف الدراسية عنهم، وقد إستفاد من هذا المشروع 200 طالب وطالبة من النازحين وتم تقديم المساعدات بالتعاون والتنسيق مع المسئولين في هذه المخيمات ، وأضاف أن الدعم الذي قدمه وفد المؤسسة شمل 4 مدارس هي مدرسة الأيمان في مدينة الهبارية جنوب لبنان ومدرسة في قب الياس في البقاع وكذلك مدرسة الأمل في البقاع ومدرسة العودة في شحيم في جبل لبنان.

   وأوضح بوملحه أن المساعدات الطبية التي قدمها وفد المؤسسة الذي تواجد في مخيمات النازحين السوريين في لبنان تمثلت في إطلاق “حملة مداواة المرضى” في مخيمات الوزاني في جنوب لبنان إستفاد منها 1363 مريض سوري نتيجة المعاينة الطبية التي تمت في العيادات المتنقلة التي سيرتها المؤسسة هناك نتيجة لتوافد أعداد كبيرة من المرضى على وفد المؤسسة، وشملت أهم أنواع العلاج المقدمة للنازحين السوريين الامراض المزمنة والامراض التي تظهر في فصل الشتاء بالإضافة إلى الكثير من العلاجات الأخرى والأجهزة الطبية المتنوعة ، وقد سيرت المؤسسة العيادات المتنقلة في مناطق الجنوب اللبناني والبقاع .

    يُذكر أن مؤسسة محمد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بدأت تقديم مساعداتها للنازحين السوريين الذين لجؤوا إلى الأراضي اللبنانية وإغاثة المتضررين ونفذت عمليات إغاثية عاجلة توزعت على 6  مراحل وزعت من خلالها كثيراً من المواد الإغاثية في مخيمات النازحين على الحدود اللبنانية ــــ السورية من المواد الغذائية الضرورية والأساسية وقدمت المساعدات للأسر والمرضى وطلبة المدارس ، وتعتبر هذه المرحلة هي المرحلة السادسة من برامج المؤسسة الإغاثية للنازحين السوريين .

جهات الاتصال

الممزر، شاطئ الممزر، بالقرب من ندوة الثقافة والعلوم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
+9714-2339666+9714-2546161