A A A
متابعة الطلبات

تقيمه شرطة دبي وترعاه المؤسسة للسنة الثانية على التوالي- خيرية محمد بن راشد آل مكتوم ترعى ملتقى “حماية الدولي” الحادي عشر

ترعى مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ملتقى حماية الدولي الحادي عشر لبحث قضايا المخدرات الذي تقيمه شرطة دبي والذي يأتي هذا العام تحت شعار ” العقاقير الطبية والنفسية وإساءة استخدامها .. التحديات واستراتيجية المواجهة ” الذي تزامناً مع الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات وذلك بالتعاون مع المكتب شبه الإقليمي للأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون الخليجي والمكتب العربي لشئون المخدرات التابع لمجلس وزراء الداخلية العرب ومركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لدول مجلس التعاون الخليجي ، وذلك في إطار حرص المؤسسة على وقاية وحماية الشباب والمجتمع من أضرار المخدرات ومحاربة شتى الأسباب المؤدية إلى الإدمان.

وكان سعادة إبراهيم بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشئون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة قد سلم شيكاً بمبلغ 100 ألف درهم في مبنى المؤسسة بالممزر لسعادة اللواء محمد سعيد المري نائب رئيس فريق الإشراف العام بملتقى حماية الدولي الحادي عشر لبحث قضايا المخدرات في شرطة دبي عبارة عن مبلغ رعاية المؤسسة لهذا الحدث الإنساني المهم بحضور صالح زاهر صالح مدير المؤسسة والمقدم د. عبدالرحمن شرف محمد المنسق العام لملتقى حماية الدولي والملازم/2 أحمد زايد البوسعيدي رئيس فريق الموارد المالية والدعم اللوجستي للملتقى والسيد/ عماد حسن سفيان مسئول الإعلام والعلاقات العامة بالمؤسسة.

وقال بوملحه إن رعاية المؤسسة لملتقى حماية الدولي التاسع لبحث قضايا المخدرات يأتي في إطار دعم المؤسسة لتوحيد جهود الحماية والتثقيف والتوعية التي تنفذها أجهزة المجتمع في مواجهة ظاهرة المخدرات من أجل القضاء عليها وتخليص المجتمعات من شرورها وهو هدف يسعى الجميع إلى تحقيقه آخذين في الإعتبار أن درهم وقاية خير من قنطار علاج .

وأضاف بوملحه أن المؤسسة تنطلق في رعايتها لملتقى حماية الدولي من ثوابت رئيسية مهمة تقوم على ضرورة المساهمة في رفع مستوى حماية المجتمعات من الآفات والسموم التي تلم بها من خلال هذه الفعاليات التي تلفت الإنتباه إلى الخطر ، كما أن هذه الرعاية تعكس توجهات المؤسسة بتوسيع أطار الدور الإجتماعي للعمل الخيري والإنساني الذي يتكامل فيه عمل المؤسسات الخيرية مع الدوائر الرسمية من أجل خدمة المجتمع وبذل المزيد من الجهد والعمل.

ومن جانبه ثمّن اللواء محمد سعيد المري نائب رئيس فريق الإشراف العام بملتقى حماية الدولي الحادي عشر رعاية مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية لهذا الملتقى موضحاً أن المؤسسة لم تتأخر يوماً عن أداء رسالتها الإنسانية ولم تتوانَ عن تقديم المساعدة لكل ما يخدم المجتمع ، والجميع يعرف إلى أين وصلت هذه المؤسسة الرائدة في مجال العمل الخيري والإنساني، وما الذي حققته من أهداف نبيلة وسامية ليس فقط على مستوى الدولة بل خارج الدولة حتى صارت فخراً للوطن بما تقدمه من أعمال إنسانية جليلة .

وأضاف اللواء المري أن رعاية المؤسسة لملتقى حماية الدولي يأتي تأكيداً على سمو هدفها، ونبل رسالتها، وأهمية دورها المجتمعي، فهي بهذه الرعاية تساهم في ترقية أداء مؤسسات الحماية والتثقيف في الوطن العربي والمنطقة لتكون مواكبة لتغيرات الظاهرة وتطورها وذلك بوضع مجموعة من الإستراتيجيات والسياسات والمشاريع القابلة للتنفيذ والهادفة إلى خفض حدة انتشار الظاهرة وتخليص المجتمع منها .

جهات الاتصال

الممزر، شاطئ الممزر، بالقرب من ندوة الثقافة والعلوم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
+9714-2339666+9714-2546161