A A A
متابعة الطلبات

ضمن برنامج “بالعلم نرتقي” وللسنة العاشرة على التوالي مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية تدعم طلبة جامعة زايد

قدمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية دعماً مادياً لطلبة وطالبات جامعة زايد في إطار برنامجها التعليمي “بالعلم نرتقي” إيماناً منها بالدور الذي تلعبه المؤسسات التعليمية في الإرتقاء بالقطاع التعليمي بدولة الإمارات، حيث يهدف هذا الدعم المقدم إلى مساعدة الطلبة من ذوي الدخل المحدود لإكمال مسيرتهم التعليمية والتغلب على العوائق التي يواجهونها مما يسهم في حل مشاكل الطلاب المادية ويزيد من إقبالهم على التحصيل العلمي.

وسلم سعادة المستشار إبراهيم بوملحه مستشار سمو حاكم دبي للشئون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة المساهمة المالية في مقر المؤسسة لسعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد بحضور السيد صالح زاهر المزروعي مدير المؤسسة والأستاذة سريعة الكتبي متخصص مكتب دعم ومساندة الطلبة بجامعة زايد فرع دبي والدكتورة أسماء عبيد من جامعة زايد.

وقال بوملحه أن المؤسسة تسعى دوماً لتعزيز دعمها للمؤسسات المحلية وخاصةً مؤسسات التعليم العالي التي تأخذ على عاتقها مسؤولية الارتقاء بقطاع التعليم في الدولة وذلك تماشياً مع إستراتيجية الدولة في الإهتمام بالتعليم الجامعي كونه رافداً من روافد الإرتقاء بالوطن والمواطن، موضحاً أن هذا الدعم يأتي من أجل تشجيع الطلبة والطالبات على مواصلة تحصيلهم العلمي بشكل طبيعي وتلبية لإحتياجاتهم وضمن إهتماماتهم وتطوير قدراتهم العلمية.

وثمن سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد الدور المتميز الذي تقوم به مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية من دعم لطلبة الجامعة من ذوي الدخل المحدود من أجل الارتقاء بقطاع التعليم و تخريج كوادر وطنية قادرة على تطوير مسيرة التنمية في الدولة انطلاقاً من مبدأ المسؤولية الاجتماعية تجاة الطلبة.

وقال: “إن جامعة زايد، وبناء على توجيهات معالي سمو الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة جامعة زايد، تهتم بدعم كوادرها الطلابية في مسيرتهم الأكاديمية من خلال التعاون مع المؤسسات الخيرية في الدولة والتي تلعب دوراً مهماُ في مساعدة الطلبة وتذليل بعض العوائق المادية التي تحول أحياناً دون تمكن بعضهم من متابعة التحصيل العلمي في بيئة مريحة نفسيأ مما يسهم بإيجابية وفاعلية في زيادة إقبالهم على التحصيل العلمي إلى أقصى حد ممكن.”
وأشاد مدير الجامعة بالتعاون المثمر والقائم بين جامعة زايد ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية منذ أكثر من تسع سنوات وذلك من خلال توفير أجهزة الحاسب الآلي المحمول والتي تعتبر متطلباً ضرورياً لإنجاح المسيرة التعليمية في الجامعة وإكساب الطلبة المهارات اللازمة للتعامل من المتغيرات المتلاحقة وتطوير قدراتهم العلمية.

جهات الاتصال

الممزر، شاطئ الممزر، بالقرب من ندوة الثقافة والعلوم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
+9714-2339666+9714-2546161