A A A
متابعة الطلبات

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية تواصل مساعداتها للنازحين في لبنان – قدمت الإغاثات على 1000 أسرة نازحة في مخيمات السوريبن

  إستجابةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله بتسيير عمليات إغاثية عاجلة من خلال حملة ((تراحموا)) للمساهمة في تقديم الإغاثة العاجلة ودرء أخطار البرد عن النازحين والمتضررين من العاصفة الثلجية ((هدى)) في بلاد الشام لتقديم مساعدات إنسانية عاجلة  لإغاثة اللاجئين السوريين من موجة البرد القارس، واصلت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية أعمالها الإغاثية في توزيع المساعدات الإغاثية على أكثر من خمسة وثلاثين ألف شخص من النازحين السوريين في الأراضي اللبنانية وذلك في سياق جهودها التي بدأتها منذ أيام لإغاثة آلاف المتضررين والنازحين، حيث قام وفد من المؤسسة برئاسة المستشار إبراهيم بوملحه وعضوية صالح زاهر مدير المؤسسة وعلي حسن الشناصي بالتوجه إلى لبنان للإطلاع على الكارثة ميدانياً والإشراف على إيصال وتوزيع المساعدات التي قدمتها المؤسسة للمتضررين من الأشقاء السوريين النازحين واللبنانيين.

    صرح بذلك سعادة المستشار إبراهيم بوملحه ـ نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة  الذي أضاف أن جهود المؤسسة تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله  وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتقديم الإغاثة العاجلة للمتضررين من العاصفة الثلجية ((هدى)) من أجل تخفيف معاناتهم وتحسين أوضاعهم الإنسانية في ظل الظروف الراهنه التي يمر بها وذلك إنطلاقاً من واجب دولة الإمارات العربية المتحدة الأخوي والإنساني تجاه أشقائها من الدول العربية والصديقة في مثل هذه الظروف العصيبة.

وقال بوملحه أن المؤسسة سارعت بتوزيع المساعدات الإغاثية في مناطق شبعا والهبارية وكفر شوبا في جنوب لبنان والتي تبعد مسافة 100 كيلومتر من العاصمة بيروت بعد أن كانت الطرق مقطوعة بسبب الثلوج الناتجة من العاصفة الثلجية ((هدى)) وكانت شاحنات الإغاثة تجد صعوبة بالغة في الوصول لتلك المناطق إلا عن طريق الجنازير الحديدية وبذلت الحكومة اللبنانية قصارى جهدها لإزاحة الثلوج المتراكمة على الطرقات لمساعدة المنظمات الإنسانية الدولية لإيصال المساعدات للمتضررين.

    وأوضح سعادة المستشار أن المؤسسة وحسب الخطة الموضوعة للعمل الإغاثي قامت بتوفير كميات من مادة المازوت بمعدل 150 لتر لكل أسرة تكفيها لمدة شهر كامل وهي المادة الرئيسية في عملية التدفئة لهذه الأسر التي بلغ عددها 1000 أسرة، وكان فريق المؤسسة قد شاهد الثلوج وهي تتراكم على خيام النازحين السوريين مما أدى إلى سقوطها وبدأت تنتشر أوبئة وأمراض البرد مثل السعال والكحة والرشح مما يستوجب زيادة الحهد والأعمال الإغاثية الضرورية.

  وأبان بوملحه أن الوفد قام في مجال وقاية المتضررين من البرد القارس قامت المؤسسة بتوزيع 700 حصة من الملابس الشتوية على 700 أسرة في تلك المناطق للأطفال والنساء وكبار السن وأحتوت كل حصة على 5 جاكيتات متنوعة و 3 بدل شتوية للأطفال  و 5 بيجامات شتوية و 3 قفازات و 3 جوارب بالإضافة إلى القبعات والشالات التي تقيهم من لسعة البرد القارس ووزعت كذلك على الأسر البطانيات بمعدل 5 بطانيات لكل أسرة، موضحاً في الوقت ذاته أن وفد المؤسسة سيظل هناك لإستطلاع الوضع القائم ميدانياً والإطلاع المباشر على سير العمل الإغاثي.

جهات الاتصال

الممزر، شاطئ الممزر، بالقرب من ندوة الثقافة والعلوم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
+9714-2339666+9714-2546161