A A A
متابعة الطلبات

تنفيذاً لتوجيهات القيادة العليا في الدولة – مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية تبدأ حملة إغاثة للمتضررين من العاصفة الثلجية ((هدى))

 أكد المستشار/ إبراهيم بوملحه مستشار سمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله واخوانهما حكام الامارات على أن تكون دولة الإمارات السند الذي يقف في السرّاء والضرّاء مع الشعوب الشقيقة والصديقة وهي المعاني التي أرساها المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ، طيب الله ثراهما حيث باتت هذه الخطى تلقى التقدير والإحترام من الذين باتت الإمارات بالنسبة لهم عنوانا للأخوة الحقة.

    وأعرب بوملحه عن تفاؤله بالحملة التي أُطلقت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لمد يد العون من أجل إغاثة ودرء أخطار البرد عن النازحين والمتضررين من العاصفة الثلجية ((هدى)) في بلاد الشام (سوريا ولبنان والأردن وفلسطين) وكردستان العراق والحدود العراقية – السورية، حيث أتاحت هذه التوجيهات الكريمة للمؤسسات والجمعيات العاملة في العمل الخيري والإنساني بمد يد المساعدة والعون وتنفيذ البرامج التي تقدم الإغاثة الضرورية لأشقائهم.

    وأضاف بوملحه إن المؤسسات والجمعيات الخيرية إجتمعت في إطار حرص وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على إستمرار تقديم الدعم الأخوي والإنساني للأشقاء المتضررين والنازحين في تلك الدول بما يجسّد المواقف الأصيلة والنبيلة للدولة ومساندتها الدائمة لهم في كل الجوانب الإنسانية وذلك من خلال وضع آلية موحدة للعمل في هذه الحملة ومن خلال اسم وشعار واحد لهذه الحملة وكذلك من خلال حساب بنكي واحد يتم تجميع المبالغ فيه والصرف منه مع التنسيق الكامل وتوزيع الأدوار الإغاثية لكل جهة.

    وأوضح بوملحه أنه بعد توزيع الأدوار الإغاثية كان نصيب المؤسسة العمل في الجانب اللبناني من تقديم الإغاثة اللازمة للنازحين السوريين والمتضررين من العاصفة الثلجية ((هدى)) وسيغادر وفد من المؤسسة غداً إلى الأراضي اللبنانية لحصر الإحتياجات ووضع تصور سريع لمعالجة آثار الظرف الحالي والقيام بعمل ميداني من خلال توفير إحتياجات المتضررين.

    وإعتبر مستشار سمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية أن الحملة تأتي ترجمة حقيقية لعلاقات أخوية متجذّرة تربط الشعب الإماراتي وشعوب الدول المتضررة، كما أنها تأتي تأكيداً لأواصر المحبة والجوار التي أثبتت الوقائع قوتها وصلابتها على مر السنين، لذلك إعتقادنا جازم بأن الجميع سيساهم في هذه الحملة المباركة وستكون هنالك حملة إعلامية كبرى لحث الناس على المشاركة في هذه الحملة الخيرية.

    يُذكر أن مؤسسة محمد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بدأت تقديم مساعداتها للنازحين السوريين الذين لجؤوا إلى الأراضي اللبنانية وإغاثة المتضررين ونفذت عمليات إغاثية عاجلة توزعت على 6  مراحل وزعت من خلالها كثيراً من المواد الإغاثية في مخيمات النازحين على الحدود اللبنانية ــــ السورية من المواد الغذائية الضرورية والأساسية وقدمت المساعدات للأسر والمرضى وطلبة المدارس ، وتعتبر هذه المرحلة هي المرحلة السادسة من برامج المؤسسة الإغاثية للنازحين السوريين .

جهات الاتصال

الممزر، شاطئ الممزر، بالقرب من ندوة الثقافة والعلوم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
+9714-2339666+9714-2546161