A A A
متابعة الطلبات

بتمويل من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية إفتتاح مركز التبادل الثقافي الإسلامي في اليابان بالتعاون مع جمعية مسلمي اليابان

أفتتحت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في العاصمة اليابانية طوكيو مركز التبادل الثقافي الإسلامي في اليابان الذي تشرف عليه جمعية مسلمي اليابان والذي شارك فى إفتتاحه وفد من المؤسسة برئاسة صالح زاهر صالح مدير المؤسسة وعلي حسن الشناصي من المشاريع الخارجية، وحضر حفل إفتتاح المركز سعادة خالد عمران العامري سفير الدولة لدى اليابان وممثل وزارة الخارجية اليابانية والسيد أمين توكوماسو رئيس جمعية مسلمي اليابان وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية بالإضافة إلى عدد من سفراء الدول الأجنبية ، ويمثل إنشاء هذا المبنى نموذجاً يحتذى به في الشراكة الخيرية التي يمكن أن تكون بين المؤسسات الخيرية الإماراتية ونظرائها في الدول الصديقة في تنفيذ المشاريع الخيرية خارج الدولة.
صرح بذلك سعادة المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنساية الذي أكد على أهمية المشاريع الخيرية المتنوعة التي تقوم بها المؤسسة في مختلف أنحاء العالم إيمانا منها بضرورة التعاون والتنسيق في توفير البنى والمرافق الهامة، ولهذا قامت المؤسسة بدعم جمعية مسلمي اليابان في تأهيل مركز التبادل الثقافي الإسلامي في اليابان حيث تقيم فيه الصلوات الخمس وإفطار الصائمين والمحاضرات والإجتماعات والنشاطات الدينية والثقاقية المختلفة والتعريف بالدين الإسلامي لغير المسلمين وإظهار الصورة الحقيقية للتعاليم الإسلامية السمحاء.
وقال بوملحة أنه وقع الإختيار على إعادة تأهيل وتأثيث مركز التبادل الثقافي الإسلامي في اليابان التابع لجمعية مسلمي اليابان لحاجتهم الماسة لوجود مقر يتسع لكل تلك الأنشطة المهمة حيث كانت جميع الأعمال تقام في مقر صغير وهو عبارة عن شقة متواضعة وسط طوكيو مساحتها 67 متر مربع وهي لا تتسع لإقامة الأنشطة الخاصة بالمركز ولذلك قامت إدارة جمعية مسلمي اليابان بشراء مبني قديم مكون من أربع طوابق مساحتة الإجمالية 360 متر مربع في موقع إستراتيجي في وسط مدينة طوكيو، وقد بلغت تكلفة إعادة التأهيل والصيانة مبلغ مليون درهم.
وقدم بوملحه شكره وتقديره لسعادة خالد عمران العامري سفير الدولة في اليابان وطاقم السفارة هناك لِما بذلوه من جهود كبيرة في تسهيل مهمة وفد المؤسسة، وكان الوفد قد غادر إلى اليابان وتوجه فور وصوله للعاصمة اليابانية طوكيو إلى مقر جمعية مسلمي اليابان وتفقد مبنى مركز التبادل الثقافي الإسلامي وأعمال التأهيل التي تمت فيه حيث يضم المبنى مصلى للرجال وآخر للنساء تقام فيه صلاة الجمعة والصلوات الراتبة، وبه أيضاً مكتبة إسلامية وقاعة محاضرات وقاعة مناسبات لتقام فيها كل فعاليات المركز المختلفة بالإضافة إلى مكاتب إدارة جمعية مسلمي اليابان، كما بحث الوفد الأعمال التي قامت بها المؤسسة في هذا البلد والتي تمثلت في تنفيذ مشروع إفطار الصائم لخمس سنوات متتالية.

جهات الاتصال

الممزر، شاطئ الممزر، بالقرب من ندوة الثقافة والعلوم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
+9714-2339666+9714-2546161